؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛

سررنا جداً بزيارتك شبكة منتديات ايت باها
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكريم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ ((‏‏((‏‏(‏‏(‏‏ مَنْ سُئِلَ عَنْ عِلْمٍ فَكَتَمَهُ أَلْجَمَهُ اللَّهُ بِلِجَامٍ مِنْ نَارٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏‏ ‏‏ ))))))
 
الرئيسيةبوابة المنتدىالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر
 

 الـحَــيْــض

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ismail 3chab
عضوخبير في مجال الاعشاب
عضوخبير في مجال الاعشاب
ismail 3chab

الـحَــيْــض Empty
ذكر
الحمل
عدد الرسائل : 345
تاريخ الميلاد : 15/04/1988
العمر : 31
كيف تعرفت علينا : عبر google
تاريخ التسجيل : 07/04/2009

الـحَــيْــض Empty
مُساهمةموضوع: الـحَــيْــض   الـحَــيْــض Icon_minitimeالخميس أبريل 16, 2009 7:04 am

الـحَــيْــض:
======


الـتـعـريــف:
-----------
هو سَيَلانُ الفرج بمَا يقذفهُ الرَّحِم مِن الدّم الزائدِ مِن فضلاتِ الغِذاء بسَببِ البَرد وضَعفِ الهَضم وصِغَرِ العُرُوق.


مَـنـافـعُ الـحَـيْــض:
-----------------
- تنقية البَدن وتطييبُ رائحته.
- تهيئة الرَّحِم لقبول الحَمْل.
- أمَانٌ للمَرأة مِن مَرَض الاستسقاء والحَكّة وبُخارُ الحواسّ والكدورة والبَلادَة.


وَقـتُ حُـدوث الـحَـيْـض:
----------------------
يُتوقعُ حُدوثهُ في سِنّ الثالثة عَشر لقوّة الحَرارَة الغريزيّة وإشرافِ النمُوّ على الاشتداد ويُمكنُ حُدوثهُ في سِنّ العاشِرَة أيضاً.
ويَنقطعُ الحَيض على رَأس الخمسين سَنة غالباً، وقد يَمتدّ في مَحرُورَات المِزاج أكثر مِن ذلك.


أدوارُ الـحَـيْـض:
---------------
قد يَكونُ ذا أدوار مَضبوطة بداية ونهاية معاً أو أحدهما، وقد يَضطربُ فلا يَحفظ نظماً، كلّ ذلكَ بحَسبِ اختلافِ المِزاج بَدناً وعُضواً.
وأكثرُ أيّامهِ في المَرأة الدّمَويّة المُمتلئة الجسم المَحرُورَة المِزاج عَشرة أيّام، وأقلهُ ثلاثة أيّام وأوْسَطهُ مَا بينَ ذلك.


كـيـفـيّـة الـحَـيْـض وخـروجـه:
---------------------------
- الـمَـرأة الـسّـوداويّـة الـمِـزاج: يَكونُ ابتداءُ خروجهِ دَمٌ أسودٌ غليظ نتِن، يلذعُ الجانب الأيسر عِندَ خرُوجه.
- الـمَـرأة الـدّمَـويّـة الـمِـزاج: يَكونُ ابتداءُ خروجهِ دَمٌ أحمرٌ قاتمٌ، يَميلُ إلى الحِدّة والحُرقة في الجانب الأيمن عِندَ خرُوجه.
- الـمَـرأة الـصّـفـراويّـة الـمِـزاج: يَكونُ ابتداءُ خروجهِ دَمٌ أصفرٌ كدِرٌ، مَع حُرقةٍ في عُنق الرَّحِم عِندَ خرُوجه.
- الـمَـرأة الـبَـلـغـمِـيّـة الـمِـزاج: يَكونُ ابتداءُ خروجهِ دَمٌ غليظ يَميلُ إلى البَياض، بَاردٌ عِندَ خرُوجه.
وقد يَبقى الدّمُ مُدّة أيام الحَيض على اللون الأوّل، وقد يَتغيّرُ بحَسبِ الأغذية المُتناولة ولكنْ لا بُدّ وأن يَكون الأغلبُ مِنهُ مَا يتبعُ المِزاج.
وأعدَلُ ( صِحّة وطبعاً ومِزاجاً ) النِّساء مَن يأتيها الحَيض بَعد عاشِر الشهر وتطهرُ مِنهُ بَعد عشرين، ويكون لونُ الدّم إلى الحُمْرَة غالباً قليل النتونة والحَدّة، لا يُوجبُ لها فتوراً ولا مَغصاً ولا سُوء هَضم. ويليها مِن النِّساء مَن كانَ دَمها تابعاً للمِزاج. وشرّ النِّساء مَن يبتدئها الحَيض في الأيام الأخيرة مِن الشهر ويَكون أسوداً غليظاً.
والمَرأة المُمتلئة الجسم يَضعفُ فيها سَيَلانُ الدّم ويكونُ أكثر أيّامها جفافاً، وذات الجسم النحيل عَكس ذلك.
ويُختمُ الحَيض في كلّ النِّساء باندفاق رُطوبةٍ بَيضاء تكونُ مِن بَرد العُروق بَعد سَيْل دَمِها فتعجزُ عَن التحويل.
وما يَحدثُ عِندَ وُرود الحَيض مِن أعراضٍ كالقشعَريرة ( الرّعدَة ) فأنّ ذلكَ بسَببِ غلبة خلط الصّفراء على البَدن، أو وَجَع في الظهر فبسببِ غلبة خلط البَلغم، أو وَجَع تحت السُرّة فبسَببِ احتراقٍ وسُدَدٍ وعاقةٍ عَن الحَمْل.


تـدبـيــرُ الـحَـيْـض:
-----------------
- إنْ صَحِبهُ سُقوط القوَى وانحِلالُ الأعضاء وحُدوث مِثل الخفقان والغشَى ( الإغمَاء ) وعَدَم سَيَلان الدّم بقوّةٍ فإنّ السّبب في ذلكَ فرط الحَرارة. فعَلى المَرأة أن تأخذ مَا يُصَفي الدّم شُرباً مِثل مَاء عَصير الخوخ أو العُنّاب.
- إنْ صَحِبهُ مَغصٌ فعَلى المَرأة أن تشرب مَاء طبيخ الحُلبَة ومُدِرّات البَول والدّم مِثل مَاء طبيخ بزر الكرَفس.


مَـا يُـنـهَـى عـن فـعـلـهِ وَقـتَ الـحَـيْـض:
------------------------------------
- عَدمُ حشو الفرج بالقطن لأنهُ يَجلبُ أمراضاً رديئة، بل يَجبُ على المَرأة أن تدَعَ الدّم يَسيل حتى يَنقى.
- عَدمُ الجمَاع خلالهُ لأنهُ ضارٌ بالمَرأة، وهو بالرّجُل أشدّ ضَرَراً.


أسـبـابُ اسـتـرسَـال الـدّم:
-----------------------
إنْ تدَفق الدّمُ بكثرةٍ وجَريانٍ خلالَ أيّام الحَيض خاصّة لذاتِ بَدَنٍ خصبٍ وقوَيّ ومُمتلىء ولمْ يُنقصْ ذلكَ قوَى البَدن أو يُغيّر لونهُ فإنهُ حينئذٍ يَكونُ خروجاً طبيعيّاً فيُتركُ ولا يُقطع إلاّ إذا جاوَزَ أيّام العَادة أو كانت المَرأة مَهزولة البَدن واصفرّ لونها، ويَكونُ ذلكَ بالنظر في أسبابهِ الآتية الذكر فتزال:

1- امـتـلاءٌ مُـفـرط لـلـبَـدن بـالـدّم:
الـعَـلامَـات: بُروز العُروق وانتفاخ البَدن وشِدّة حُمرةِ لونه.
الـعِــلاج:
- فصدُ المُشترك لينجذبَ الدّمُ إلى فوق وتعطى المَرأة مَا يُفرّقُ الدّم تفريقاً طبيعيّاً ولا يُقطعُ دُفعَة واحِدة فيَعودُ ذلكَ على الكبدِ بالفسَاد
- تضميدُ السُرّة ومَا حَوْلها بمَسحوق العَفص والقرَظ المَعجُونيْن بالخلّ البَلديّ.
- قد تدعُو الحاجَة إلى وَضع تحَاميل مِهبَليّة مُكوّنة مِن مَسحُوق العَفص والشبّ والكُحل سَواءٌ كانت مُجتمِعَة أو مَا تيَسّرَ مِنها.
- قد يَكونُ استرسالُ نزول الدّم عَن انفجار عِرقٍ ويُعرفُ ذلكَ بتقدّم حُدوثِ ضَربةٍ أو وَثبةٍ أو رُعبٍ مُفاجىءٍ أو وِلادَةٍ صَعبةٍ ويُقالُ لأمثال هذهِ الأنواع الـنـزيـف كمَا أنّ كلّ دَمٍ جَاوَزَ نزولهُ أيّام الحَيض فهو نزيفٌ أيضاً ويَكونُ العِلاج في هذهِ الحَالات بمَا ذكِرَ آنفاً دُونَ الفصد

2- ضـعـفُ عُـضـو مِـن أعـضـاء الـبَـدَن:
- قد يكونُ بسَببِ ضعف الكبد، وعَـلامَـتـه: شِدّة حُمرَة الدّم المُسترسِل.
- قد يكونُ بسَببِ ضعف الطحال، وعَـلامَـتـه: شِدّة كُمُودَة الدّم المُسترسِل.
- قد يكونُ بسَببِ ضعف الكِلى، وعَـلامَـتـه: يَكونُ الدّمُ المُسترسل كغُسَالة اللحم.
- قد يكونُ بسَببِ ضعف البَدَن كله، وعَـلامَـتـه: تكونُ حُمرَة الدّم مُشرِقة ويَتلوّنُ مَرّة بكُدورةٍ ومَرّة أخرَى بصُفرَة.
الـعِــلاج: عِلاجُ العُضو المُتسبّب في ذلك.

3- بَـواسِــيـرُ الـرَّحِـم:
الـعَـلامَـات: حُدوثُ الألم فيه.
الـعِــلاج: مَا ذكرَ في عِلاج البَواسير وهو موجود على الرابط التالي:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

4- الأغـذيـة الـمُـولــدَة لـلـدّم:
الأسـبـابُ والـعِــلاج:
- إنْ كانَ استرسالُ الحَيض بسَببِ الإكثار مِن تناول الأغذية المُولدة للدّم فإنّ العِلاج يَكونُ حِينئذٍ بالإكثار مِن تناول الحَوامِض والعَدَس وكلّ مَا يُقلل الدّم.
- إنْ كانَ نزولُ الدّم خارجاً عَن أدوَارهِ الطبيعيّة ( وإنْ لم يَكثر مِن حَيثُ الكِميّة ) فقد يَكونُ السّبب وُجودُ حَرارَة في الأحشاء ويُعرفُ ذلكَ بوُجودِ الحَرارَة فيُعالجُ بتناول المُبَرّدات مِثل مَاء عَصير العُنّاب أو مَاء طبيخ بزر الرِّجْلة.

5- ضَـعـفُ الـعُـروق:
الأسـبـابُ: استرسالُ دَم الحَيض بسَببِ ضَعف العُروق والقوَى المَاسِكة، وعَـلامَـتـه: رِقة البَدن والهُزال.
الـعِــلاج: تناولُ مَا يُخصّبُ البَدن ويُغزّرُ الشحم مِثل الفستق والزّبيب واللوز.

وإنْ صَحِبَ الدّم عِندَ خروجهِ خُيوط شعريّة لونها إلى بَياض فالسّببُ مَنِيٍّ مُتعفن، وعِلاجهُ النكاح.
وقد يَصحبُ الدّم مَاءٌ أبيض بسَببِ احتلامٍ واحتباسٍ جَمَع المَنِيّ في أوعيتهِ فعِلاجهُ النكاح أيضاً. أمّا إنْ صَحِبَهُما ( الدّمُ والمَاء الأبيَض ) صَديدٌ فإنّ سَببَ ذلكَ جَنينٌ مَيّت وعِلاجهُ إخراجهُ بالجلوس في مَاء طبيخ البَابونج والثوم مَع التحَمّل ( تحَامِيل مِهبليّة ) بالمُرّ والحِلتيت والتبَخّر بهما، أو شُربُ مَاء طبيخ بزر الكرَفس والتحَمّل بمَسحوق بزرهِ المَعجُون بالقطرَان.


احـتـبـاس دَم الـحَـيْـض:
---------------------
الـتـعـريـف: هو امتناعُ نزولهُ مَع عَدم وُجود حَمل، ويُسمّى احتباسُ الطمث.

الأسـبـاب والـعَـلامَـات والـعِــلاج:
1- سُـوءُ مِـزاج الـرَّحِـم.
وعَـلامَـتـه:
- انتفاخ العُروق.
- الإحساسُ بالثقل في المَنطقة التي تلي العَانة.
- الكربُ والخفقان وتغيّرُ لون الجلد إنْ كانَ نوعهُ حارّاً.
وعِـلاجَـه:
- فصدُ الصّافِن وحِجامَة السّاقيْن في النوع الحَارّ فقط.
- شُربُ المُدِرّات والجُلوسُ في مَاء طبيخها وأجودها: مَاءُ طبيخ بزر الكرَفس - مَاءُ طبيخ بزر الجَزَر - مَاءُ طبيخ بزر اللفت - مَاءُ طبيخ الكرَاويا - مَاءُ طبيخ الحُمّص - مَاءُ طبيخ السّمسِم.

2- جُـوعٌ أو مَـرَض يُـجـهـدُ الـبَـدن.
وعِـلاجَـه: تناولُ الأغذية الجيّدة المُقوّية للبَدن.

3- الـسّـدَد
وعَـلامَـتـهُ:
- سَيَلانُ الدّم الرّقيق.
- حُدوث مَغص.
- ظهور الكلف والألوان في الجلد
وعِـلاجَـهُ: تناولُ كلّ مُفتح ومُدِرٍّ مِثل: مَاء طبيخ بزر الكرَفس أو الكراويا أو بزر الفِجل أو بزر الجَزَر أو تناول السّكنجبين البُزوريّ ( الذي تدخلُ البُزور في تركيبه ).

4- قـلـة الـدّم فـي الـبَـدن: ويكونُ ذلكَ لعَدم تناول الأغذية المُولدة للدّم.
وعَـلامَـتـهُ: الهُزال وتغيّر اللون.
وعِـلاجَـهُ الإكثارُ مِن تناول الأطعِمَة المُولدة للدّم مِثل: اللحُوم والحَلاوات والدّهون الرّطبَة ( كزيت السّمسِم ).
5- تـعـبٌ يُـجـفـفُ الـدّم.
وعِـلاجَـه: الرّاحة.

6- الـسّــمـنـة: انسدادُ المَجاري بالشحم نتيجة السّمنة.
وعَـلامَـتـهُ:
- ثقلُ البَدن أيام الحَيض.
- وَجَع الصّلب ( العَمود الفقري ) والسُرّة.
- تسلسل نزول الدّم القليل مِن غير تدفق.
عِـلاجـهُ الـسّـريـع: شُربُ مَا يُحلل الدّم ويُرققه ويُدِرّهُ مِثل: مَاء طبيخ الكرَفس أو بزر الهُندباء أو الحُلبة أو النانخة.
وعِـلاجَـهُ الـرّئـيـسـي: التهزيل.

* مِمّا يَنفعُ لإدرارِ دَم الحَيض، تناول: البَصَل - الثوم - جَوزُ الهند - حَبّ الرّشاد - الحَبق والنعنع - الحُمّص - الحُلبة بالعَسل - الخِروع - السّمسِم - النمّام - الهريسة.
* مِمّا يَنفعُ لإيقافِ وحَبس دَم الحَيض، تناول: شحمُ سَنام الجَمَل - السّفرجَل المَشويّ.


الـطـرق الـعَـامّـة لإدرار الـحَـيْـض:
--------------------------------
- فصدُ الصّافِن وحِجامة السّاقيْن قربَ أيامِه.
- وَضعُ مَسحوق كلٌ مِن القرُنفل والهيل والزّنجبيل وجوز الطيب والدّارصيني والكبابَة والفِلفِل الأسود في كيس وتستحلب بالمَاء الحَارّ ويُوضَعُ الكيس على السُرّة.
- التبخّر بالقـُسط واللاذِن.

============================================
============================================


من كتاب / كـنـوز الـطـبّ الـقـديـم -من إعدادي-
ومصادر المعلومات الرّئيسية للكتاب هي:
كتب جميع من بَرَعَ من القدماء في فنّ الطبّ والعلاج بالنباتات والأعشاب الطبيعيّة مثل: ( تـذكرة داوود / لداوود الأنطاكي ) و ( الـقـانـون فـي الـطـبّ / لإبن سينا ) و ( الـحَـاوي / للرّازي ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الـحَــيْــض
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛ :: 
معشبة أيت باها
 :: بيـــــت الطب والصحة
-
انتقل الى: