؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛

سررنا جداً بزيارتك شبكة منتديات ايت باها
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكريم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ ((‏‏((‏‏(‏‏(‏‏ مَنْ سُئِلَ عَنْ عِلْمٍ فَكَتَمَهُ أَلْجَمَهُ اللَّهُ بِلِجَامٍ مِنْ نَارٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏‏ ‏‏ ))))))
 
الرئيسيةبوابة المنتدىالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر
 

 ماذا لوفرج الله همك؟؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ibourkim
شيخ المنتدى
شيخ المنتدى
ibourkim

*قائمة الأوسمة*

ماذا لوفرج الله همك؟؟؟ Iraqiaa47dbdcd8e5
ماذا لوفرج الله همك؟؟؟ 825062181
ماذا لوفرج الله همك؟؟؟ 89240259

ذكر
الجدي
عدد الرسائل : 851
تاريخ الميلاد : 01/01/1938
العمر : 81
كيف تعرفت علينا : عبر google
تاريخ التسجيل : 10/12/2009

ماذا لوفرج الله همك؟؟؟ Empty
مُساهمةموضوع: ماذا لوفرج الله همك؟؟؟   ماذا لوفرج الله همك؟؟؟ Icon_minitimeالجمعة مارس 30, 2012 9:35 am









بسم الله الرحمن الرحيم

لطائفُ اللهِ و إن طالَ المدى = كلمحةِ الطَّرفِ إذا الطَّرفُ سجى
كم فَرَجٍ بَعْدَ إياسٍ قد أتى = و كمْ سرورٍ قد أتى بَعْد الأسى

خَلقَ اللهُ الناسَ و اقتضتْ حكمته أن يبتليهم .
و هذا الأمر قدّره الله عز و جل في سورة الإنسان { إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ }
و الناس يتفاوت صبرهم على بلواهم و مصائبهم ..

عجيبٌ أمرُهُ ذلك المُبتلى !
كانت حياته عادية ، يمشي فيها يطلب رِزقه ..
و يجري كثيراً خلف شهواته ..
أغرته الحياة ، و أغراه تقلّبه في النِعم .
ثم يشاء الله - و هو الحكيم – أن يُريَ هذا الإنسان حالاً أخرى
و أن ينبهه من غفلته ..

فيبتليه الله و تحلُّ بعبده مصائبٌ بعلمه و مشيئته سبحانه .
فأصبحَ العبدُ في حالٍ آخر ..
يدعو الله ليلَ نهار أن يكشف الغُمــّـة و أن يُنير الظـُــلمة .

ذلَّ و خَــضــَعَ لخالقه
انكسرَ عند بابهِ - سبحانه - ، و انطرح بين يديه
لا ينتظرُ وقت إجابةَ الدعوات حتى يدعو ..
بل كان دعاؤه في كل الأوقات ، في الاجتماع و أوقات الخلوات .

كم طالت سجدتـــُـه و سالتْ عبرتــُـه و هو يدعو الله
كم ليلٍ سهره و فرحةٍ فقدَها و هو يتقلّب في ساعات هذا الابتلاء
إنها أيّامٌ عصيبة و أوقاتٌ مريرة
فالقلبُ يكاد يُخلعْ ، و النفسُ تجزعْ .

و مع هلعه يعطيه الله صبراً و يقينا ، و يُنزلُ عليه السكينة فيرى الحقَّ مبينا
يُعللُ نفسه بــ ( لعلّ و عسى )
عسى فرَجٌ يكونُ عسى = نعلل النفسَ بعسى
فلا تجزع إن حُمّلتَ = هَمّاً يقطع النفسا
فأقربُ ما يكونُ المرءُ = مِن فرَجٍ إذا يئسا

و قبل هذا يستحضرُ آياتِ النصرْ ، و البشائر بعد الصبرْ
{ إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا }
{ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ }
{ سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا }

و يظل يتذكر حديثَ الرسول عليه الصلاة و السلام [ و ما أُعطي عبدٌ عطاءً أوسعُ من الصبر ]

تمرُّ به الأيامُ و هو يقول " عسى فـَـرَجٌ يكون عسى "
فحيناً يصبر و حيناً يتصبّر .

يعيشُ المُبتلى ساعاتِ الابتلاء و كأنها دهور !!
طويلٌ ليلكَ أيها المُبتلى .. و كئيبٌ هو نهاركَ أيها المُبتلى .
كان للسعادةِ عنده طعمٌ لكنه فقده ..
و كان له للفرَحِ طريقٌ لكنه ما وجده ..

عاش هذا المُبتلى سنواتٍ و هو في بلائه و محنته .
يدعو الله و لا يفترُ لسانهِ عن الدعاء ، و لا تتعب مقلتيه من البكاء .
و كل يومٍ يقول :
هي الأيامُ و الغِيرُ = و أمرُ الله يُنتظرُ
أتيأسُ أن ترى فرَجاً = فأينَ الله و القَدَرُ

و كل لحظةٍ و هو يتفاءل
ما بينِ غمضةِ عَيْنٍ و انتباهتها = يُغيّرُ اللهُ من حالٍ إلى حالِ

و يمضي يومٌ و يعقبه آخر ، و تمضي الشهور ثم السنوات و هو لا يَكلُّ و لا يَملُّ من التضرع و الدعاء
و نفسه لا تعرف اليأس و الجَزعْ .

ثم يشاء الله سبحانه و تقتضي حكمته أن تنقشع الغمامةَ السوداء ، و تنير الليالي الظلماء
و يأذنَ الله بالفرَج .
فتتنزلُ عليه رحمة الله و يُذهبُ الله عناء سنينَ ذاقَ فيها المــُـرَّ بكل أنواعه .
فتبتهجُ نفسه و تقرُّ عينه .

فماذا هو صانعٌ بعد سنين العناء ؟؟
و كيف يستقبلُ تلك النعمة ؟؟
أهو من الذين قال الله فيهم { وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إِلَى ضُرٍّ مَسَّهُ كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْمُسْرِفِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ } يونس
أم من الذين قال الله فيهم { فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ } آل عمران

سنواتٌ مضتْ و هو يدعو و يتضرّع ..
أراد الله أن يذيقه طعْمَ المرارةِ ليُحسَّ بالحلاوة .

فماذا أنت صانعٌ أيها المُبتلى ؟؟

تخيّل أنَّ الله فرّج همّك و نفّس كَربك ..
تخيّل أن الرحمن الرحيم الذي وسعتْ رحمته السموات و الأرض ؛ قدّر و أذِنَ بالفرَج ..
فماذا أنت صانع ؟؟

أتتوقف تضرعاتك ، و تمضي ؟؟
أم ستتحول تلك التضرعات إلى شُكرٍ و حَمْدٍ لخالق الأرضِ و السموات .
و تلك الدموعُ المسكوبة من عينيكَ المُرهـَـقتين .. دموعُ الحزن و الرجاء .. هل ستتوقف ؟!
أترى عيناك تفقدُ ماءها ؟؟
أم ستكون دموعُ خشيةٍ له و شُكرٍ و فَرَح ؟؟

أيها المُبتلى ..
إن ابتلاكَ الله فهو رحيمٌ بكَ عالمٌ بحالك ..
و إن رفَعَ الله البلاءَ فهو متفضّلٌ عليك متمنن .

فاحذر أن تنسى فضْلَ الله و تنسى أياماً عِشتــَـها كاد الكبِدُ فيه يُفتُّ
و العينُ تفقدُ نورها .

و تذكّر قوله تعالى { وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ } سبأ

و أخيراً
اشتدي أزمةُ تنفرجي = قد آذنَ ليلُكِ بالبَلجِ

منقول للإفادة (صيد الفوائد) للدكتورة فجر الأمل

لا تنسوني من دعائكم إخوتي جزاكم الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ماذا لوفرج الله همك؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛ :: 
منتديات الأسرة و الصحة
 :: بيـــــت للرجـــــــال فقط
-
انتقل الى: