؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛

سررنا جداً بزيارتك شبكة منتديات ايت باها
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكريم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ ((‏‏((‏‏(‏‏(‏‏ مَنْ سُئِلَ عَنْ عِلْمٍ فَكَتَمَهُ أَلْجَمَهُ اللَّهُ بِلِجَامٍ مِنْ نَارٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏‏ ‏‏ ))))))
 
الرئيسيةبوابة المنتدىالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 الأمة مازالت بخير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
taboudrart
....
....
avatar

*قائمة الأوسمة*
انثى
السرطان
عدد الرسائل : 238
تاريخ الميلاد : 16/07/1987
العمر : 31
كيف تعرفت علينا : عبر صديقتي
تاريخ التسجيل : 08/09/2009

مُساهمةموضوع: الأمة مازالت بخير   الجمعة ديسمبر 18, 2009 5:22 pm


فتاة عراقية تحصد جوائز مسابقات حفظ القرآن بسويسرا
حصدت الفتاة العراقية زينة سلمان البالغة من العمر 15
عاما جوائز مسابقات حفظ القرآن الكريم على مستوى سويسرا، بعد فوزها
بمسابقات جنيف وسان غالن لعام 2007، لتمكنها من تلاوة آيات الذكر الحكيم
بإتقان، مع فهم الآيات الكريمة ومعانيها.


هذا الإنجاز يثبت قدرة الفرد على الحفاظ على هويته
الثقافية بكل مكوناتها في مجتمع غريب اللغة والعادات والتقاليد لا سيما
بالنسبة لأبناء الجيل الثاني من المهاجرين.



وفي معرض تعليقه على فوز ابنته، قال والد الفتاة
المهندس علاء سلمان إنه لا يجد تناقضا بين حياة الأسرة العربية وبين
العادات والتقاليد السائدة في الغرب، إذا تمكنت الأسرة المسلمة الواعية من
أن تأخذ من الغرب ما هو جيد، مشيرا إلى أنه يتعين على الأسر "أن تعكس
إيجابيات الثقافة العربية من خلال تربيتها لأبنائها على القيم والمبادئ
السامية".



وأضاف في حديث للجزيرة نت أن دور الأسرة هام جدا في
التنسيق بين الاهتمامات المدرسية والحفاظ على الهوية والخصوصية الإسلامية
العربية العراقية، كما أن الالتزام بالمبادئ الإسلامية يساعد الطفل العربي
على ترتيب حياته والنظر إليها من منظور مختلف عما يفعله أقرانه في الغرب.



مشاكل الجيل الثاني


وإن كانت عائلة سلمان قد نجحت –حتى الآن- في الحفاظ على هذه المعادلة، فإن
أغلبية الأسر العراقية اللاجئة إلى سويسرا تعاني في واقع الأمر مشكلات في
تربية الجيل الثاني.



فأم حسين التميمي على سبيل المثال تحدثت للجزيرة نت عن
معاناتها في تربية أولادها الأربعة لأن تأثير المجتمع والمدرسة أكثر مما
تقدمه لهم في البيت، فتبدوا لهم التعاليم التي تحاول تلقينها لهم غريبة أو
من تراث مختلف، الأمر الذي يضع الأبناء أمام التناقض القائم ما بين ثقافة
البيت وثقافة المجتمع، حسب تعبيرها.



توفير البدائل للمراهقين


ويرى المثقف العراقي قاسم الكوفي أن الجالية العراقية في أوروبا بدأت تكبر
فمن جاء أعزب تزوج، ومن كان في مقتبل حياته رزقه الله بذرية، ومن كانوا
رضعا يستعدون الآن لدخول المدارس، وآخرون حائرون في سن المراهقة وهي مرحلة
خطيرة لا سيما في الغرب.



من هذا المنطلق يرى الناطق باسم المركز الإسلامي
العراقي بسويسرا كريم السماوي أن رعاية الجيل الثاني مشكلة ليست هينة، إذ
يجب على الأسرة أن توفر البدائل لأبنائها عندما تمنعهم من المشاركة في
أنشطة خارجية للمدرسة لا تتناسب مع الهوية الإسلامية، كما يجب عليها أيضا
تلقين الدين الإسلامي الحنيف عن طريق الإقناع والحجة والدليل.

نقلا عن قناة الجزيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
youkha
..
..
avatar


ذكر
الجوزاء
عدد الرسائل : 22
تاريخ الميلاد : 23/05/1977
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 24/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: الأمة مازالت بخير   الأربعاء يناير 27, 2010 1:25 am

جزاكي الله خيرا اختي الفاضلة على هذا الموضوع الرائع
وسدد الله خطاكي
ووفقكي لما يحبه ويرضاه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ibourkim
شيخ المنتدى
شيخ المنتدى
avatar

*قائمة الأوسمة*





ذكر
الجدي
عدد الرسائل : 851
تاريخ الميلاد : 01/01/1938
العمر : 80
كيف تعرفت علينا : عبر google
تاريخ التسجيل : 10/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: الأمة مازالت بخير   السبت أبريل 10, 2010 1:27 pm


اللهم صلاتك وسلامك على من تكرمت وبعثته رحمة للعالمين

جزاك الله خيرا على نقل هذا لموضوع المفيد والمرسخ للتقة بان المستقبل لهذا الدين

وأؤكدلكم ان أبنا المسلمين المهاجرين ليسوا وحدهم الذين يحفظون كتاب الله سبحانه

بل هناك آخرون من مختلف الجنسيات فى كافة القارات اعتنقوا الاسلا م عن قناعة وفهم ويقرأون القرءان

بل ويحفظونه اكثر منا ولي تجربة شخصية مع زوجة احد ابنائى باستراليا مسلمة صادقة صديقة عاشت معي ردحا

من الزمن وصامت معنا رمضان لسنتين . وأشهد الله انني لم ار مسلمة مغربية مثلها في شدة تمسكها بدينها قولا وفعلا

وكم ايقضتني لصلاة الفجر التي لم تفتها منذ ان عرفتنها. الا انها لم تعمر كثيرا وماتت وهى فى رعيان شبابها يرحمها

الله وتركت في نفسي حسرة كونها كانت داعية لله في بني قومها اجرها الله عن ذلك ولانزكي على الله أحدا.


لذلك كما قالت الاخت الكريمة فالأمة بخير والحمدلله على نعمة الأسلام وكفى بها نعمة . شكرا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأمة مازالت بخير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
؛°`°؛مُنـتديات مدينة ايت باها °؛° شجرة ألأركان شعار ألمنطقة؛°`°؛ :: 
۞ المنتديات الإسلامية على مذهب السنة و الجماعة ۞
 :: ۞ بيـــــت الـقــرأن الـكــريــــــــم ۞
-
انتقل الى: